Wednesday, April 15, 2009

هو كده

مانيكير مقشر
و نسيت البس حلق
و رغم ده آية جمال
عطر غالى
ساعة غالية
جزمة غالية
و كريمة سايحة فوق لسانى
ما تتمسكش..
زى طعم عادم لشعورى دلوقتى
و زى جملة نحاس تبدأ بيها فيروز "مزحتها الكبيرة"
و روحى لوح ملبن
فى حد عمال يلويها
لا بمسكه
و لا تتقطعش...
ريحة عطن فايحة مالناس كلهم كجزم قديمة
و شئ جوايا متفشفش ميتصلحش..


مجوهراتى ازاز
و قلبى كوخ مالقش
و روحى عايزة تعيش
ف غصب عنى ما اعيشش
!!

Sunday, October 5, 2008

هترجعلى

هترجعلى..
فى فنجان قهوة ساعة صبح..
فى سيجارة..
فى صورة باصة مالمرايات..
فى تفصيلة فملامح أخويا
أو بيت اشتريته و سبته..
جوا ألوان الحيطان
اللى بعناها..
فى شنطة مركونة..
هترجعلى فى غنوة وعدتنى انى هحبها بعدين..
و فى رواية..
فى كلمة اسمعها مالتانيين
و مش لاقياك اقولها لك..
عشان خاطرى ..هترجعلى؟

Wednesday, July 9, 2008

بستغرب ليه

بستغرب ليه طولتى عليا
لا متجاوبيش استنى شوية
أصل انا بردان..
صوت يعطشك-محمد رحيم- عارفة

Tuesday, July 8, 2008



فلتشهد الدنيا

بأنى

أحببت شابًا

له جسد المسيح

فصلبنى!!
***
اللوحة طبعا للعبقرى جويا

Thursday, June 19, 2008

LISTEN TO ALL I KNOW






I bruise you

You bruise me

We both bruise so easily

Too easily to let it show

I love you and that's all I know

And all my plans Keep fallin' through

All my plans, they

Depend on you

Depend on you To help them grow

I love you

And that's all I know

When the singer's gone

Let the song go on

There's a fine line between

The darkness and the dawn

They say in the darkest night

There's a light beyond

And the ending always

Comes at last Endings always

Come too fast

They come too fast

And they pass too slow

I love you

And that's all, it's really all I know


It's all I know ....

Monday, June 16, 2008

على الحجار..العملاق

ساعات بعذرك
و سا عات
ساعات برفضك
ساعات بحس انك انتى معبدى
و ساعات بشوفك جوه حزنى تعيدى
***
انى وحيد بانتظارك
متصدقيش
انى حزين بانتصارك

Tuesday, June 10, 2008

ترانيمى

انا عشتار
النار الملتهبة التى استعرت فى الجبال
الاسم الرابع من اسمائى الخمسين المقدسة هو
نار المعركة المحتدمة
فاجعلنى، وحدى، كخاتم على قلبك..لأن المحبة قوية كالموت
****
يوم افنى كل ما خلقت
ستعود الأرض محيطا بلا نهاية
مثلما كانت فى البدء.
وحدى ، أنا سأبقى
و أصير كما كنت قبلا
أفعى،عصية
خفية عن الأفهام
ترنيمة لايزيس

Monday, May 12, 2008

حالة

آخر ساعات الليل بتغطى بهمومى
و بتكفى
مبتغطيش سوى جسمى
و سايبة روحى عريانة
بضعف يبان
و يتسجل على شرايط
فأفكار ناس
يبيعوها بلا أتمان
و قلبى ف مصفاة يتصفى من الاحساس
بيتعلم يدوس ازاى بدل ينداس
الاربع حيطان و السقف بيقربوا عليا
و انا مرمى على الارضية
صوتى فراغ
مخدتى معادتش زى زمان حضنى الحنين
و الذكريات تقلت
معرفتش أفلت
من غربتى جوايا
و انا المفروض أكون وطن نفسى
بقيت منفايا
و لما خزانات عينى تفيض
أمسك ورقة و قلم
و اهو كلام جديد
هيتكتب و يندفن
فى صفحة أولى من ديوان
لا هيتسمع و لا يتقرا
أنا و هو هنتركن
و تاريخ ميلادنا كل يوم يرجع ورا

Saturday, May 10, 2008

شاور جيل

انا كل فترة –قصيرة أوى-بغير ريحة الشاور جيل اللى بستعمله
عشان ما املَش
تفتكر قد ايه هستحملك؟
و بعد ما كل حاجة جديدة تخلص
مش هبقى عايزة أغيِرك؟

Wednesday, April 30, 2008

"نهايات الأشياء تؤلمنى"

طول عمرى بكره النهايات الحزينة ..
و السعيدة
و لحظات الوداع
و الاحساسات اللى بتيجى بعدها تاكل فى بعض..
حاسة كأنى ماريونيت اتقص خيطها فجأة..
احساس بتوهة..فقدان للأمان..
خايفة أحس.. خايفة أعيش..
المال يخوف..الناس تخوف..
مفيش وجود لشئ يطمن.
ليه الضمان عالكمبيوتر و المراوح بس؟
مفيش ضمان ليه للمصاير؟

Sunday, April 20, 2008

لأن لون الحزن الاسود
لايق موت عليا

قررت أقتل نفسى

و امشى فجنازتى بضحك
و عينى مرغرغة

و اصلى على روحى
و ادعيلها بالرحمة

(يعنى ايه رحمة؟)

Wednesday, March 26, 2008

...

برغم أى حاجة
بحبك
ك حتة من روحى
بعمق الروح
و قد تناقض الأفكار
و قد جنانى
و زى تداخل الألوان
و لازقالك
زى البادى على جسم موديل
و إوعاك فى يوم تقلعنى
يا أجمل ولا!

Friday, January 25, 2008

المهدد

إنه الحب. سيتحتم على أن أختبئ أو أهرب.
جدران سجنه تتوسع، كما يحدث فى كابوس.
القناع المغرى تغير ، لكنه كالعادة هو القناع الوحيد.
ما جدوى تعاويذى الآن و ما جدوى وسائلى التى بها أختبر:
تعاطى الأدب، المعارف الغامضة،تعلم اللغة
الذى يستعمله الجزء الشمالى ليتغنى ببحاره و سيوفه،صفاء الصداقة،
أروقة المكتبات،الأشياء العادية، العادات،
الحب الفتى،حب أمى ، الظل العسكرى
الذى يخلفه أسلافى الموتى ، الليلة الأبدية،
نكهة النوم و الحلم؟
بوجودك معى أو بغيابك أقيس الزمن.
الآن يتحطم إبريق الماء فوق النبع ، الآن ينهض الرجل
استجابة لأصوات العصافير،الآن يتعذر تبين
أولئك الذين ينظرون من النوافذ،غير أن الظلام لم يجلب السكينة.

إنه الحب،إننى أعرفه، القلق و الانفراج لدى سماع صوتك،الأمل و الذكرى،
الرهبة من العيش بعد غيابك.
أنه الحب بأساطيره،بسحره العبثى القاصر.
ثمة زاوية شارع لا أجرؤ على تجاوزها.
الجيوش الآن تحاصرنى، الحطام.
(هذه الغرفة وهمية.لم ترها هى)
اسم إمرأة استهوانى.
كيان امرأة يوجع كل جسدى

خورخى لويس بورخيس
ترجمة د.حسن حلمى.

Monday, October 29, 2007

أنا باتهد
طوبة طوبة
بونش مش فى ايدين بشر
و شايفانى
بانسحب للضلمة
و فعل عكس باتوحد..

Thursday, October 18, 2007

من أسئلة كتير

هل يا ترى ..
قلبى اللى دبانة جبانة
بتترعش
هيقف عليك؟
قلبى اللى زرعة دبلانة
هتتنعش
برشة من وجودك؟
****
ما اظنش
انا

Tuesday, September 4, 2007

صلاة ايزيس

لأننى الأولى و الأخيرة

لأننى المبجلة والمحتقرة

الزوجة والعذراء

الأم والابنة

لأننى ذراعى أمى

لأننى العاقر ولأن أولادى لا يحصون

لأننى الزوجة و العزباء

لأننى العزاء فى الآم الولادة

لأننى الزوجة والزوج

ولأن رجلى هو الذى خلقنى

لأننى أم أبى

لأننى أخت زوجى

ولأن زوجى هو ابنى الذى تخليت عنه

لأننى كل ذلك

قدموا لى الاحترام على الدوام

فأنا الفاجرة و أنا المرأة النبيلة ...

نشيد من إيزيس , القرن الثالث الميلادى أو الرابع , اكتشف فى نجع حمادى

من (11 دقيقة -باولو كويليو)

Thursday, August 23, 2007

فى عربة السيدات



المترو وسيلة سريعة للوصول ..
بالرغم من كل هذه الكتل التى تحتل جميع الفراغات الممكنة ، و الأنفاس التى تخرج من فم الذى بجانبك لتدخل أنفك فيما يشبه إعادة التدوير..
قد تتحمل كل ما سبق، لكنك لن تتحمل ذلك الإعلان المعلق الذى يؤكد لك فى إصرار أنك "مش لوحدك..على الأقل فى اتنين بيبصوا على الاعلان ده معاك..حاول تلاقيهم.
خليك أكثر فضول..خليك أكتر نوكيا"
بغض النظر عن العلاقة صدقته لثوان بحثت فيها عن الفضوليين عداى،من بداية عربة السيدات الأولى و حتى نهايتها لم أجد ..
لن تتحمل هذا الشعور إذ لم تتخيل يوماً أن الوحدة قد تصل بك حتى هذا الحد..
***

وصلنا بالبلادة إن الحياة تبقى مجرد عادة..

عادة مجردة من كل طعم..

حالة مفروضة علينا متستاهلشى نوصفها بإسم...

مش مهم ليل بيهجم أو نهار يطل..

باقى ساعات اليوم مكملينها نوم رغم إننا من السرير بنقوم!!

كل واحد مننا عايش و بس لأنه يالعيش عليه محكوم!!

الحياة حركات آلية !

تمثيلية

***

عندى أحزان كتير

معرفشى تكفى الكون والا لأ

لكنها تكفينى

و أنا وحدى..

متبعترة

و مفيش خيوط ألمها و تلمنى..

و كل حاجة حولى محبطة

مش سايبة مطرح للنفس..

Monday, August 13, 2007

نويت ادارى الآمى


اسمع نويت ادارى الآمى..

و اخبى دمعى و نحيبى..

يفيدنى ايه النواح..و الناس تشاهد اسايا

و الدمع زاد الجراح

و كنت فاكره دوايا..

أسمهان

Thursday, August 9, 2007

عند العيايز كل شئ يايز


مشهد 1

النهارده كنت بشترى عصير توت و شيكولاته كتاكيتو من جنب الشغل

اديت الراجل عشرة جنيه ادانى الباقى كله جنيهات جديدة من المعدن

يبدو ان المعدنى أنضف فى المياه و الفلوس-و لو ان ده مش أكيد أوى- و ان اللى طلع الفلوس دى-مجاز مرسل بالبريد السريع- عايز يقدم لنا الأنضف من الخدمات كالعادة.

المهم انى كنت أمام مشكلة عويصة

هشيلهم فى المحفظة ازاى؟

***

مشهد 2

اتوجه لبائع الاكسسوارات، اشترى صرة تليق بجنيهاتى المعدنية الشيك،دوما أحببت تداخل اللونين اللذان اعتبرتهما ملك و ملكة الألوان الفضى و الذهبى

أضع دنانايرى فى الصرةو أركب الناقة -عفوا التاكسى-لأعود لخيمتى

اللغة العربية لماذا؟ ألا تعلم يا رجل ؟ بالطبع كى تلائم سفرنا إلى الوراء حيث لم تكن العامية قد ولدت بعد .

***

سؤال يزق نفسه: هو احنا ناقصين تخلف؟
(صحيح:استبدل ياء العنوان بالجيم)

عن المعاكسات و كده يعنى


حاجة نسيت اقولها:
نداء إلى جميع الناس المتضايقة و اللى عندها شحنة سلبية عايزة تخرجها قبل ما تطق و اللى زهقان
اتصل على أى رقم من دول و قول اللى فنفسك و ياريت تتخيل كل اللى بتكرههم و اشتم
و عشان أنيم ضميرك الأرقام دى لشلة خفيفة بتتصل تقرفنى ياريت تنتقموا لى منهم و تنشروا رقمهم فى أى اماكن مش تمام خصوصا البلوجات القبيحة على انها ارقام بنات
0126417371-0185008597- كان فى 3 ارقام تانى طاروا
عموما اتوصوا بيهم و ياريت فى اوقات حرجة
اقول قولى هذا و ادعو على القسم و ضابطه الذى مط شفتيه فى بلاهة عندما أخبرته أن مباحث التليفونات عندما أسعفها الزمن و أجابنى أحد ارقامها -احتمال تكون الخطوط التانية مسروقة مثلا- نصحتنى بعمل محضر لأن مواعيدها هى نفس مواعيد عملى ..لغاية ما استاذن يوم و اعمل لهم محاضر انا بحول مكالمات باليل على البريد الصوتى اللى خليت رسالته عبارة عن تكة مفيش حواليها صوت و البريد شغال تسجيل للحمير اللى مش فاهمين باليل(هى هى) و عمالين يكعوا دقايق بالهبل..
و أى حد بيضايقكوا عالموبايل انطروا السلبية و ربوه عشان ميفكرش يعملها تانى
أرقام مباحث التليفونات:25789799-27949891-25771755-25761916
و دمتم ذخرا للكل...

Sunday, August 5, 2007

انت مين فى دول؟


كل واحد مننا بيشوف نفسه شخصية من شخصيات الكارتون أو على الأقل بيحب شخصية أوى (وطبعا بيكون بيضحك على نفسه لأنه بيحبها لأنها شبهه برضو)

أنا دونالد داك جدا

انت مين؟
****
انا ما انتميش للدنيا دى
نفسى فعالم مالكارتون
صريح أوى
مزهزه
مفهشى موت
و لاحد تقدر تكرهه
الشر واضح أوى
و برضو بنحبه..
مفهوش فلوس ولا محسوبية..

Thursday, July 26, 2007

الحر

حاجة تقرف

الموجودات- سخنة و باردة- تلسعك

في نهار الصيف الكئيب

وشوش تزود الاكتئاب..

الأكل لازمه مجهود كبير

و المعدة مفهاش سنتي تانى

يتملى مالشرب..

عرق و تلزيق

و ريق ناشف و سدة نفس..

* * *

توهان ...

* * *

باجري ألعب عالكمبيوتر

ضفدعة بتتف كِوَر

و اللي شبه بعضها تخبط فبعض و تختفي..

عقلي يخلى اللعبة خلفية

لميت فكرة بيتخانقوا

و لا واحدة تخرج..

(ليه الكلام ده مبيحصلش ويًّا البشر؟)

* * *

انزل لشغلي

راكبة تاكسي

شفت تاكسي قبل منه

استغربت ليه مخبطوش في بعض و اختفوا؟

* * *

نفسي نفسى تروح لحاجة..

أكلة أو حتى خروجه..

حد أشوفه

لكن مفيش..

سايبة الوجود يتكوم على بعضه بره مني..

(عايشه دور فِلَّة سادَّة بانيو بيتملى ميَّه)

* * *

الحل هو اسكندرية

بشوارع بطعم القهوة

و ليل بطعم الشروق

و هوا بريحة الملح و الروح الخفيفة

و بحر متغطسة ُبه هموم تكفى 500 كون

و تى شيرت كاتّ

و مايوه و جيبة قصيرة

و شعر مبلول ميَّه مالحة

(مش ب جيل)..

يا اسكندريتي

حاولوا يخلوكي مدينة قاهرة و لا قدروش

حاولوا يخلوا القاهرة زيك و لا عرفوش

و ايش يعملوه اللى فيكى متولدوش

غير يندبوا حظهم و يستنوا المصايف؟

* * *

(عودة لأرض الواقع)

الموجودات تقرف

و الصوت تقيل على جلدى

بيحرقه مع العرق..

حتى القعاد من غير هدوم مش نافع..

يا ترى الجلود لو تتقلع كانت هتفرق؟

Wednesday, July 25, 2007

عارف

عارف لما يبقى نفسك تاخد اجازة من الوجود؟
عارف لما تختصر الدنيا فلعبة عالكمبيوتر و تقعد تموت نفسك فيها ؟
عارف لما تبقى وحيد حتى و انت مع نفسك بعد ما كانت مكفياك؟
عارف لما يبقى نفسك نفسك تروح لحاجة و مبتروحش؟
طيب...

Sunday, July 15, 2007

العروس الجثة(2005)






..مت..كلنا سنرحل


و لكن لا تخاف لأن الأمر على مايرام حقاً

قد تحاول و تختبئ

و قد تحاول و تصلى

و لكننا جميعا نتتهى كبقايا اليوم



die .. die.. we all pass away

but don`t be afraid cause it`s really o.k



you might try and hide

and u might try and pray

but we all end up as remains of the day





اسمعها بصوت الهياكل



Thursday, July 12, 2007

to eat or not to eat/ما أشبه قراصنة النهارده بأول امبارح




* * * * * * * * * * * * * * * * * * *
ما أشبه قراصنة النهارده بأول امبارح!


فى يونيو او يوليو سنة 1809 صدر مرسوم إمبراطورى أترجم منه المقطع الأول و الأخير و قد انتقد أناس كثيرون أسلوبه:
" إن الرجال البائسين و المعتدين، الرجال الذين يطأون خبزنا ، الذين يتجاهلون نداءات جامعى الضرائب و ضراعات اليتامى الذين تحمل ملابسهم أشكال التنانين و أبو الهول..الذين ينكرون الحقائق التى فى بطون الكتب..الذين يسفحون دموعهم و هم بمواجهة الشمال..أمثال أولئك يعكرون صفو و رخاء أنهارنا.."
"و هكذا ينتهك هؤلاء الرجال قانون الكون و خطاياهم تجعل الأنهار تفيض و يغرق طوفانها الضفاف و يغمر السهول و تجعل الأبناء يخرجون عن طوع آبائهم مثلما تتبادل مبادئ الجفاف و قوانين الرطوبة مواضعها..
و لهذا فإنى أعهد إليك -أيها الأميرال كواولانج- بمعاقبة هذه الجرائم..أما العفو فهو من صلاحيات الامبراطور فقط ، أى واحد من رعاياه يمنحه يكون متجاوزا لحدوده..فكن قاسيا ..كن عادلاً..كن مطاعاً..كن منتصراً.."
"التاريخ الكونى للخزى-خورخى لويس بورخيس--ميريت 2003

Wednesday, July 4, 2007

عمايل ايديا









دى بعض تصوراتى لفيزو ككائن خرافى من غير شنب
يارب تساعدكوا تفردوا المساحة الممتدة من الودن للودن
:)

Monday, July 2, 2007

لبنان


هاستحمل الضرب فلبنان و الا الأحزان


اللى نازلة مرة واحدة عليا؟؟


تسحب مظاهر الحياة اللى ساكنة فيا


خلية ورا منها الخلية تنتحر...


***


نازلة الأحزان ورا أحزان.. مش كافى الضرب فلبنان؟


لأ و كمان تتراكم أحزانى الداخلية!!


***


ليه النهار قلب ضلام؟؟


أنا فين ؟؟فوسط كوم ركام؟؟


السما إزاى مالتراب اللى أشلاء سابحة فيه بدل السحاب؟


من ثوانى فاتوا كنت بسمع أصوات كتير..


صوت النذير جاى من بعيد. صفير و دوشة.. صراخ و هدم ..


وزلزلة و هوا ملاه الدم..


دلوقتى ليه ودانى-مهما تحاول- متطولشى غير الصمت؟


الجواب انى اندفنت..


مش مهم انا لسه عايش و الا مت!!


***


مالنهارده مفيش سفير عشانى راح يقدم استقالته..


مالنهارده مفيش رئيس حيبعت لى قوافل الإغاثة أو فمرة بالحقيقة يشق صمته...


مالنهارده مفيش يا أمه حد فيكى راح يناضل لجل ما يعلن لى شجبه و اعتراضه..


و لا مواطن عربى راح تفلت منه آهاته


لما يشوف صورتى جريح


أما و أنا تحت الضريح بس هيمصمص شفاته

يمسك ريموت و يقلب فى بقية قنواته!


يحمد المولى على ان النهارده قطر الموت عدى و فاته!!


***


لبنان يا حتة من وطنى و عمرى ماشفتها


إزاى و ليه يوجعنى الضرب فيكى؟


الضرب متركز عليكى انما


إزاى بينتشر الألم مع الهوا


و أبكى و تبكى كل دى الأمة عليكى؟؟!!




(اهداء إلى روح أبونا الشيخ إمام فى عيد ميلاده النهارده)

Sunday, July 1, 2007

جدو يا رمسيس





جدو يا رمسيس



لسه سؤالى جوه منى تعيس..





أكيد و انت رايح مقرك الجديد



كنت بتهرب يا جدو من السكة الحديد..





عشان حديدها كفن..عشان شريطها حضن



أشلاء ولادك و دمهم سايح..



شفت الفضايح؟ فين انت رايح؟





للهرم؟ اللى ما شفته و انا اللى عمرى عقود؟



حق شوفته للى بس يعبر له الحدود ..



أما أحفاد البناة ملهمش غير ممنوع= مطرود



جت على دى؟ما هو فى العالم كله مبقالهمش وجود..



***



جدو يا رمسيس



شفت أطنان البشر حولك بتضحك فى بلاهة؟



خارجين كما اللى نادتهم النداهة!



اللى خرج جابه حنينه للحجر اللى انتشر فى خلايا دمه



و انتصر على نخوته..



على انتماءه لأمته..



ساب أهله يتقتلوا و خارج ينظرك..



مش برضو عنده حق؟دانت كنت عظيم أوى.. ما أكبرك!





بتقوللى ايه؟ يا صدمتى و صدمتك!



اللى خرج مش كل غرضه رؤيتك؟



خرج عشان تطوله شاشة ماللى بتنقل زفتك؟



شفت الهيافة؟ مش ليا حق بذمتك؟



تعرف يا جدو،



الموسيقى اللى مصاحبة نقلتك مش من عمل ولادك-إنما مستوردة..



و الأجهزة اللى حاضنة جثتك مستوردة..



حتى أفكارنا ..مش من عقولنا مولدة..مستوردة...



***



تعرف يا جدو؟



احتفالك الوحيد اللى جه من كام سنين..



عشنا جيل من بعد جيل نستنى فرحة كبيرة زى فرحتك..



تمثال حجر لكن ماشفت فى رقتك..



قلبك بياكلك عالهرم-اللى بتاكله عوامل التعرية- و برضو شوقه لطلتك..



بتفتته -بدال الذرة ألف-محبتك



***



نقلوك يا جدو بلا ذنوب..



نقلك يا جدو تعسفى..



7 الآف سنة مبتلى و مش مكتفى؟



مش كنت مالأول تقدم استقالتك



قبل ما- زى اللى قالوا الحق فى بلدنا- تتنفى؟



طب ليه نفوك و انتا حجر و بلوتك انك مشاهد؟



يمكن عشان عاللى بيحصل شاهد؟؟



***



ما تخافش يا جدى فى يوم من وحدتك..



عادة ولادك انهم ..



مطرح ما يرسى اللى مالك أمرهم يرسوا معاه..



يعنى ميدان رمسيس هيتنقل الهرم..



و أكيد أكيد هينقلوا السكة الحديد وراه!!

25/8/2006
مع نقل التمثال

Wednesday, June 27, 2007

اوتوبيس

الحياة أوتوبيس كبير..تركبه؟

ده قرار خطير..ياخده ليك ناس غصب عنك..

تندفع بره مكنك يقطع الحبل اللى وصلك باللى جابك إيد خبير..

يقطع التذاكر كمسارى حكومى و تطلع ناس كتير..

ناس بتتحسس طريقها وسط أجسام الزحام..

الهوا بريحة العرق..ويا الغازات ويا تقليد برفانات..

وسط الشتايم و المديح وكلمة الغزل القبيح..

خليط مقزز لازم تشمه.. و النتيجة اختناقك ويا نقص الأكسجين..

و لو وقعت مترحمكش خطاوى ناس مستعجلين..و الا إيدين النشالين و الدعبسة عاللى تطوله ..

(حتى المشاعر و الأفكار لو ما فيش فى جيبك حاجة أغلى أو أهم..)

ليت كل العام يصبح شتاء ...سوناتا











كلنا عارفين انى بكره الخيال العلمى المسمى بالحاجات العاطفية، لكن المسلسل ده كان الفلتة اللى فلتت من تلفزيونا المصرى العقيم

مسلسل كورى اسمه وينتر سوناتا، مفهوش اى حاجة بعينها تقدر تقول عليها جديدة و يمكن القصة مايلة للأفلام العربى القديمة شوية، لكن كمية البراءة اللى فى المسلسل و المزيكا العبقرية اللى هتسمعوها هتفسر لكو ليه انا كنت مصرة على متابعته و سجلت حلقاته كمان


النهارده بالصدفة الشنيعة لقيته على بلوج حد مكنتش فاكراه بيفهم اوى كده
المهم ان المسلسل ده بيغسل روحى و عنيه لما بتابعه، هو بيقدم رغبات الانسان و تصرفاته فى كل شئ ببساطة مطلقة
قد تنتمى لعصر الطفولة زمان


فى رأيى هو قمة الخيال العملى لكنه النموذج الاصلى لخيال الحب الذى لا يتحقق فى الواقع ابدا لأن الواقع لا تحدث به لقطات السلو موشن او الحركة البطيئة و لا تعطينا أعيننا خيارات البانوراما لنرى الجمال الذى يحيط بنا فى لحظات مثل تلك، كما أنه لا تنبثق من هوائه مثل هذه النغمات الرائعة التى تم تفصيلها على الحالة من اللا مكان دون أن يشارك مخلوق آخر تلك اللحظة و لا نرى أنفسنا من زاوية عين الطائر انما تقتصر رؤيتنا على ما تسمح به الآتنا المحدودة المسماة بالعيون.

بس المزيكا دى حاجة وهمية جدا و الاغانى رغم انى مكنتش فاهمة كلمة لأنى مش محتاجة افهم ..كفاية الاحساس

may most of us find thier own winter sonata

Tuesday, June 26, 2007

ممنوع للمؤدبين أوى


إلى كل من تسبب فى تعكير مزاجى و لو للحظة..انتو ..

العمل للموهوب أحمد حفناوى

تعرف عليه أكترهنا

Monday, June 25, 2007

من أوراقى القديمة..

روحى احتاجتلك..
روحى بتلازمك زى الدوا او اللمون فى نزلة برد جتلك..
و برغم كل ده احتاجتلك
و لما جيتلك
انشغلت عنى بناس كتير
مع انى عمرى معرفت حد قبلك
غير ناس كتير برضو
و الناس دى كانوا يروحوا و يردوا ..بس انت ثابت
و الناس دى كانوا بياخدوا و بيدوا...و فضلت ساكت
حاولت اعرف انت عايز منى ايه
جالى عريس لما زهقت وافقت انى اقابله بره
مع انى من لحظة ما شفتك
لحد دلوقتى و انا رافضة
!اقابلك حتى مرة

Sunday, June 24, 2007

جواب للسما

"عيد ميلاد سعيد يا بويا"
جواب كتبته للسما..وياريته يوصل
وبعد ما عدت سنين.. مش قادرة أوصل ..
إيه اللى حصل؟
لكنى تايهة..
منين أجيب لفوق طوابع؟
مش لاقية مكتب البريد
و الألم عمال يزيد
يا ترى وصل؟
من يوم طلوعك للسما..مات الأمان
بانوا الديابة و اتقفلت ياما البيبان
و الناس بتفتى:"هتنسى كل ما وقت فات"
و أنا نفسى أسأل مرة و يردوا"مين اللى مات؟"

حالة من الفصام

كان منحناى الحيوى فى ذروته و أنا أجلس أمام فرقتى المفضلة..حدث كل ما أردته أن يحدث ،سمعت كل ما أريد..عدت لبيتى فى وقت متأخر بالنسبة لساكنيه..خلعت جمع الأقنعة و نمت بعمق لم أعهده منذ فترة..
استيقظت صباحاً لأرتدى ملابس جديدة و شخصية أخرى تذهب لعملى الأول،وقفت فى ذات المكان الذى كانت الأخرى تنتظر فيه منذ ساعات قليلة ليلة أمس..
رأيت نفس الأشخاص-أصحاب المتاجر- من الليلة الماضية
و ظنوا أنهم رأونى..

أجمل ليالى حياتك

ما هى أجمل ليالى حياتك؟
سأخبرك أنا، هى تلك الليلة التى يتحقق فيها كل ما حلمت به،شخص يستشفك بمجرد النظر داخل آبارك الحزينة المسماة مجازاً بالعينين، و لا يكتفى بذلك بل يتواصل معك عبر آباره الخاصة و الذى يحاول-فاشلاً- حبس سوائل و مشاعر أبوية حزينة و مفضوحة تنطلق منها،فتتأكد أنه يعيش نفس المأساة، و أن النصيحة التى سيسديها لك هى الحل المستحيل الذى يعانى هو ألم استكمال تحقيقه..
يعانى ذات الوجع..
لم يهمه الأعمار التى تفصلكما على الورق، لم يهمه وضعه ككاتب عالمى،نسى كل هذا و أنت أيضاً نسيته عندما اختفت كل الموجودات و تبقّى فقط تواصل روحين على ذات الموجة
that`s what they call
أجمل ليالى حياتك

بريديكتابل


دائماً يحاول ألا يكونpredictable
فى كل شئ، حتى مساره فى المشى،يحافظ على خط سير يخالف وجهته حتى اللحظة الأخيرة ليتحول عنه بحركة مفتعلة عائداً إلى خطه الأصلى.. تمتعنى حركاته الشبيهة بال(فرخة الدايخة) لكنه يفشل- دائما-ً فى جعلى أخفق فى توقع مساره..فأنا لا أحاول من الأصل!

موقف صغير

إستقليت المينى باص الأخضر فى طريقى لعملى الصباحى، اليوم نصف يوم،سمح لى رئيسى بالذهاب متأخرة على أن آخد اليوم مأمورية،،المكان الوحيد لأجلس فى آخر صف من المقاعد بين الرجال،قبل أن أحشرجسدى أنقذنى نزول أحد الركاب ليتسابق الآخرون على مكانه،نظرت فى مسكنة للفائز العجوز و طلبت منه مبادلتى الأماكن فلم يستطع المقاومة.
من مقعدى الجديد بجانب النافذة على الصف الأيمن وجدت راكبا يتردد فى النزول،كل 5 دقائق يقف ثم يجلس مكتشفاً أنه "لسه"،تأملته، الستايل المصرى العتيق ، طول بعرض، الشنب الأزلى دليل الرجولة، قصة شعر عبد الحليم التى لا يسمح هذا النوع من الأسلاك الشائكة إلا بها، قميص نصف كم و الياقة متنشية،و بالطبع لابد أن يكون القميص جوه البنطلون ليتسنى له إبراز الحزام ذا التوكة المعدنية -التى قد تستخدم فى قتل احدهم يوماً ما- وأشياء أخرى
لفتت نظرى ميدالية تحمل شعار مطعمى المفضل هارديز،كلما قام ليدرك انها ليست محطته كنت أنظرله، وفى إحدى هذه المرات انفصلت الميدالية عن السلسلة التى تقيدها لعروة حزام البنطلون.
ظلت الميدالية على الأرض ما يقرب ثلث الساعة الذى فكرت خلاله فى كيفية حصوله عليها..
قد يكون ممن عملوا بهارديز لفترة و عند الاستغناء عنه لم يبق له سواها،قد تكون خطيبته إحدى العاملات بنفس المطعم و أعطتها له فى زيارته لها إلى جانب وجبة مجانية دافئة فى يوم شتاء ممطر،ممكن أن يكون صديق عمره الذىودع عالمنا قريباً هو من أهداها له..أو أن يكون قد عثر عليها ملقاة بشارع خال فى يوم حظه!
قمت بحركة بانوراما استعرضت خلالها ردود أفعال جميع الركاب تجاه الميدالية، و كما توقعت فالجميع يوزع نظره بينها و صاحبها فى أسى
إنتظرت حتى نهاية رحلته لأرى هل سيحذره أحد؟فلم يحدث و بالطبع لو كان أحدهم حذره لكان أى شخص عداى
!

ضربوا القمر بالمدفع الرشاش

ضربوا القمر بالمدفع الرشاش
نزل المطر عالورد الاحمر باش
حرقت نيران مؤذية كل مكان
و عيالنا تاهوا من ورا الدخان
وقفوا الصبية و الصبى ساكتين..خدت النيران منهم أغانى زمان
***
نسمة ليالى الصيف شعاع ذرى
قطعت طريقى الجوى و البرى
و البحر كان مرجان بين دما و دموع
كتب التاريخ و بكره هيقرى
***
رسالة من بغداد إلى قانا
بنت العرب انسانه غلبانة
قالوا السلام سلمنا قتلونا
منعونى آخد حقى و عزانا
***
يا حلق أخرس و الضماير طرش..طرش
يا حق نايم من زمان عالبورش
يا قلبى متسلمش و لو دبحوك
و أى شئ غير الوطن متقولش
ضربوا القمر بالمدفع الرشاش

أشعار أحمد حداد حفيد العملاقين فؤاد حداد و صلاح جاهين
و لحن شادى مؤنس و غناء اسكندريلا

ديكتاتور

"تعلمت أن كل شئ وحدى يصير أفضل"
الغنا من غير شريك
عمره في يوم ما يلخبطك
***
عشان جوايا دكتاتور
كل شئ -لوحدى- يمشى أسهل
و أسرع
المناقشة مضيعة للطاقة
ممكن أسمع بس و أختزن
و أجرب

Tuesday, June 12, 2007

إزاى؟

كن جميلاً" أمرها هين أوى
لكن اللى صعب "ترى الوجود جميلا

Monday, June 11, 2007

مالهاش علاقة ببعض..

الهلس و المسخرة ولاد نكد و هموم..
* * *
الصحرا زى البشر ، مهما تحفظها تخونك

(بإيحاء من واحة الغروب لأبونا بهاء طاهر)

Thursday, June 7, 2007

لحظات لذة...

أجد متعة فى بعض الأشياء الصغيرة..
لذة الهرش اللا منتهية إلا بالدم
لحظة فض الغشاء الشفاف الذى يحيط شريط الكاسيت و أول مرة أستهلك فيها أغانيه الجديدة
لحظات تمر كدهور من النشوة منذ سماعى اسمى بلسان ساعى البريد حتى يرقد الخطاب فى أحضان كفىّ المرتجفين و حتى أفضه و أقرأه بمتعة خاصة فى المرة الأولى تقاربها متعة المرات التالية التى أجتره فيها
ناهيك عن اللحظات التى تلد ساعات أقضيها أشاهد الفيلم العربى الوحيد الذى أحبه،مراقبةًً تعبيرات انعكاسى فى المرآة بينما أتحدث عبر التليفون لطرف آخر لا يدرى شيئا عما أقوم به
شعور الانهاك الممتزج باللذة بعد أن أفرغ من ولادة قصيدة على الورق
لذة تخللى ذرات أثير صوت فرانك سيناترا
لحظات مراقبتى لتجمع ذرات القهوة متماسكة لتكون الوش حتى لحظات الغليان لأصل للشعور العبقرى بطعم الرشفة الأولى على خلايا لسانى
لحظات خفق الكريمة و تجانس روحى مع الدوائر البيضاء التى أتوق للتسرب إليها
راااااااائع
ملحوظة:1-نسيت أن أضيف لحظة أن أرى رقما بجانب كومننت و أكليك عليه
2-أى تعليق قبيح همسحه:)

هتكلم

برغم الوش هتكلم..

Wednesday, June 6, 2007

عن الإخراج البلوجى و القسطرة و ما إلى ذلك...

البلوجات حلوة و كل حاجة باعتبارها منفس لصوتك و حاجات تانية زى ما كلنا غنينا فى الحمام فى مرحلة من حيواتنا
لكن من ناحية تانية اليومين دول حسيت إن البلوجات دى عاملة زى قسطرة البول اللى الناس العيانة بتركبها ربنا يصبرهم
البلوج بتجمع إبداعك و تسحبه بانتظام قد يصل لأن يكون أقل من يومى بالضبط زى ما القسطرة تجمع البول من الدم و تتخلص منه عشان لو اتكتم جوانا ممكن يسممنا
يا ترى هل ده يسمح للإبداع التراكمى بالتواجد جنبا لجنب مع عملية الإخراج البلوجى اللى أصبحت أكثر ضرورة من بعض عمليات الإخراج البيولوجية لأنها تهتم بتوفير إمكانية استمار الحياة الروحية للكيان الملخبط المسمى بالبنى آدم و الا ده بيسحب من رصيدك؟
انت رأيك ايه؟

Tuesday, June 5, 2007

خيال علمك! تنشر قريباً

" طالعتنى صورتها التى أفضلها حيث يطل شعرها الأزرق اللامع الذى عشقته من
بطاقتها..قلبت البطاقة لأراها فى خانة المهنة بكل وضوح: عاهرة..
وضعت قلبى بين إصبعىّ لأغير إتجاه الدورة الدموية ليحتشد دمى بعيداً عن المخ..و بعد
أن هدأت سمحت لدمى أن يعود لمساره الأصلى
.."
جزء من روايتى الخيال علمية التى
لن أكتبها لأنى لا أكتب روايات أساساً

Monday, June 4, 2007

لا أحب القطط

الحيوان الأليف الوحيد الذى عبدوه -قدماء المصريين- هو القطة لنظافتها و جمالها و
"إبائها الملكى


"القطط تعطى الحب-الكثير من الحب- فى الوقت الذى تختاره و يناسبها هى"
حسام فخر من (حكايات أمينة)-2007